الخميس 09 شوال 1445 | آخر تحديث قبل 2 أيام
0
المشاهدات 306
الخط

السفر إلى الدول الغربية لأجل الدعوة إلى الله

السؤال:

نحن شباب لدينا بعض العلم، وقد طلب منا الذهاب إلى الجمهورية السوفييتية المسلمة؛ حيث يعاني المسلمون هناك من الجهل ودخول بعض الفرق المنحرفة لتضليلهم؛ فهل يجوز لنا الذهاب هناك والدعوة إلى توحيد الله والعقيدة الصحيحة؛ علماً بأن الذهاب يكون شهراً واحداً في الإجازة الصيفية ؟ 

الجواب:

لا شك أن هذا أمر مهم، والذهاب إلى هؤلاء لدعوتهم للإسلام وإلى تصحيح العقيدة مهم جداً، وهو من الجهاد في سبيل الله، وفيه أجر عظيم، ولكن هذا لمن يكون عنده الاستطاعة العلمية؛ بأن يكون عنده علم يستطيع أن يبين للناس العقيدة الصحيحة ويبين للناس ما يضاد العقيدة أو ينقص العقيدة من الشركيات والبدع؛ فإذا كان عنده استعداد علمي؛ فهذا من أفضل الأعمال؛ فليذهب ويدع إلى الله ويعلم ويرشد، وهو مثاب إذا صلحت نيته: قال - صلى الله عليه وسلم - : «من دعا إلى هدى؛ كان له من الأجر مثل أجور من تبعه، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً» رواه الإمام مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه. قال الله تعالى: ﴿وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ﴾[فصلت: 33]. الدعوة إلى الله من أفضل الأعمال، لكن بشرط أن يكون الداعية مؤهلا بالعلم النافع. 

المصدر:

المنتقى من فتاوى الشيخ الفوزان

أضف تعليقاً