الأحد 17 ذو الحجة 1445 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

حكم وصف الله تعالى بالخيانة والمخادعة

الجواب
أما الخيانة فلا يوصف الله بها أبدا لأنها ذم بكل حال، إذ إنها مكر في موضع الائتمان وهو مذموم قال الله تعالى: ﴿وَإِنْ يُرِيدُوا خِيَانَتَكَ فَقَدْ خَانُوا اللَّهَ مِنْ قَبْلُ فَأَمْكَنَ مِنْهُمْ﴾[الأنفال: 71]. ولم يقل: فخانهم.
وأما الخداع فهو كالمكر يوصف الله تعالى به حين يكون مدحا ولا يوصف به على سبيل الإطلاق قال الله تعالى: ﴿إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ﴾[النساء: 142].
المصدر:
مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(1/171)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟