الخميس 12 شعبان 1445 | آخر تحديث قبل 3 أشهر
0
المشاهدات 556
الخط

حكم من يحافظ على الجمعة ويترك الجماعات بناء على حديث : (الجمعة إلى الجمعة كفارة لما بينهما . .)

السؤال:

فضيلة الشيخ أرجو توجيه النصيحة لمن فهم من قول النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : «الجمعة إلى الجمعة كفارة» فصار يترك الجماعة، ولربما يترك بعض الصلوات أو يتهاون بها طمعاً بأن صلاته للجمعة الثانية تكفر ذلك، وخصوصاً بعض إخواننا الوافدين، نرجو إفادتكم نفع الله بكم

الجواب:

الإفادة هو أن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - قال: «الجمعة إلى الجمعة كفارة لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر» وترك الصلاة كبيرة، بل كفر عند بعض العلماء، بعض العلماء يقول: الإنسان إذا ترك صلاة واحدة حتى خرج وقتها بلا عذر فإنه يكفر، قال بذلك علماء قديمون وقال بذلك علماء معاصرون: إن ترك صلاة واحدة حتى خرج وقتها بدون عذر كفر.    فنقول لهذا الرجل: إن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - قال: «كفارة لما بينهما ما اجتنبت الكبائر» وإن كنت تريد أن تفهم هذا الفهم فإني أزيدك، قال النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : «العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما» إذاً لا تصم ولا تصل واعتمر عمرة بعد عمرة وحينئذ تكون كفارة، هذا لا شك أنه إن كان جاهلاً فهو جاهل ويجب أن يعرف، وإن كان عالماً فهو معاند بلا شك، ولا أحد من العلماء يفهم أن معنى الحديث: أن الجمعة كفارة وأنها تسقط عن الإنسان وجوب الجماعة أو وجوب الصلاة أيضاً.

المصدر:

الشيخ ابن عثيمين من فتاوى اللقاء الشهري، لقاء رقم(46)

أضف تعليقاً