الأربعاء 08 شوال 1445 | آخر تحديث امس
0
المشاهدات 672
الخط

حكم من أكل أو شرب أثناء أذان الفجر

السؤال:

الفتوى رقم(13433) في أول يوم من رمضان لهذا العام لم أقم من نومي إلا بأذان الفجر عندما أذن المؤذن (الله أكبر) أول الأذان، فقمت مسرعًا إلى البزبوز وشربت ماء حتى سمعت: (أشهد أن محمدًا رسول الله) في نفس الأذان، وحيث كنت ماخذ احتياطي للسحور ولكن لم يكتب لي سوى ما ذكرت، والسؤال هو: 1 - هل صيامي صحيح أم لا؟ 2 -إذا كان صيامي غير صحيح فهل علي كفارة غير القضاء؟ مع العلم بأن الأذان حسب تقويم أم القرى الموضح بالتقاويم. آمل أن تجيبوا على سؤالي هذا عاجلاً حيث إنني عازم وبحول الله أن أصوم الست من شوال لذلك آخذ احتياطي إذا كان هناك قضاء، وجزاكم الله خيرا.

الجواب:

إذا كان الواقع كما ذكرت، ولم تعلم طلوع الفجر فالصوم صحيح؛ لأن الأصل بقاء الليل، لكن يشرع لك مستقبلاً أن يكون سحورك قبل الأذان احتياطاً لدينك، وحرصًا على سلامة صومك. وأما القضاء للصوم الواجب فيكون قبل صيام الست من شوال. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

المصدر:

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء(10/294-295) عبد الرزاق عفيفي ... نائب رئيس اللجنة عبد العزيز بن عبد الله بن باز ... الرئيس

أضف تعليقاً