الأحد 19 ذو القعدة 1445 هـ

تاريخ النشر : 26-03-2020

حكم مصافحة غير المسلم إذا ابتدأ بالمصافحة

الجواب
إذا مد الكافر يده للمصافحة فمدها وصافحه؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - إنما نهى عن ابتدائه أن نبدأهم بالسلام، أما إذا بدؤا هم أو صافحونا ابتداءً نصافحهم، لكن لا نمد أيدينا للمصافحة نحن، فصار الكافر إن سلم فرد عليه، وإن مد يده فمد يدك إليه، وإن لم يسلم فلا تسلم عليه، وإن لم يصافح فلا تصافح، وخذ هذه الآية الكريمة: ﴿وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا﴾[النساء: 86] بل (إذا حييتم) أي واحد يحيينا ولو كان أكفر عباد الله، فإننا نرد عليه مثل تحيته أو أحسن، لكن الأولى في غير المسلمين أن لا ترد عليه بأحسن، بل رد عليه مثل تحيته؛ لأنك إذا رددت عليه أحسن زدته خيراً ويفرح بهذا.
المصدر:
مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(25/487- 488)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟