الأربعاء 22 ذو القعدة 1445 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

حكم دفع الزكاة للأقارب إذا كانوا متهاونين في صلاة الجماعة

الجواب
نعم، إذا كانوا من أهل الزكاة فلا بأس أن تدفع زكاتك إليهم بشرط ألا تكون نفقتهم واجبة عليك، فإن كانت نفقتهم واجبة عليك فالواجب أن تنفق عليهم من مالك وربما يكون دفعك الزكاة إليهم سببا في هدايتهم، وهذا الحكم فيما إذا كانوا يصلون، لكن لا يصلون مع الجماعة، أما إذا كانوا لا يصلون مطلقا، فإنه لا يحل لك أن تدفع إليهم الزكاة؛ لأنهم كفار والكافر لا يحل دفع الزكاة إليه إلا مَن كان مؤلفًا والمؤلف هو الكافر الأصلي الذي كان على كفره، فتألفه على الإسلام، أما المرتد فإنه إما أن يرجع إلى الإسلام، وإما أن يقتل وليس ثمّ خيار أخر.
المصدر:
الشيخ ابن عثيمين من فتاوى نور على الدرب

هل انتفعت بهذه الإجابة؟