الأحد 19 ذو القعدة 1445 هـ

تاريخ النشر : 16-10-2023

حكم جمع الصلوات الخمس قبل النوم

الجواب

الذي يَجمعُ الصلواتِ في وقت واحِد عند النوم، ويُصلي صلواتِ اليَومِ الخَمْسَ، كأنه لَمْ يُصَلِّ، ما صَلى إلا العِشاءَ فقط؛ وذلك لأن الصَّحيحَ عندنا أن من أخَّر فريضةً عن وقتها بدون عُذر، فإنها لا تُقبل منه، ولو صَلَّاها ألف مرة؛ لأنَّ اللهَ حدَّدَ الأوقاتَ مِن كذا إلى كَذا، مِن كَذا إلى كَذا، إن صَليتَ فَقَدْ أَديتَ الأمرَ عَلى ما أرادَ الله، وإن أخرجته عن وقته فَقَدْ صَلَّيْتَ في غَير وقته؛ وقد قَالَ الرسول -عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ-: (مَنْ عَمِلَ عَمَلًا لَيْسَ عَلَيْهِ أَمْرُنَا فَهُوَ رَدُّ)فأنت إِذَا أَخَرْتَ الصَّلاةَ إلى ما بعد الوقتِ بِدُونِ عُذْرٍ شَرعيٌّ فقد عملت عملًا ليس عليه أمر الله، ولا رَسولُه، فيكونُ مَردُودًا عليكَ.
فهؤلاء الذين يجمعونَ الصَّلواتِ عند النومِ لَا تُقبل منهم الصلَواتُ، اللهم إلا صَلاة العشاء؛ حيث صَلَّاها في وقتها، وأَمَّا الصَّلواتُ الأَربع فإنهم تاركُونَ لها؛ لأنهم أخرجوها عن وقتها بلا عُذر، أَمَّا مَن كَانَ بعُذر كإنسان نائم ليس عندَه مَن يُوقظه، فقد قال الرسولُ -عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ-: (مَنْ نَامَ عَنْ صَلَاةٍ أَو نَسِبَهَا فَليُصَلِّهَا إِذَا ذَكَرَهَا، لَا كَفَّارَةَ لهَا إِلَّا ذَلِكَ).

المصدر:

[دروس وفتاوى من الحرمين الشريفين للشيخ ابن عثيمين (13/74)]


هل انتفعت بهذه الإجابة؟