الإثنين 20 ذو القعدة 1445 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

حكم الدعاء على شخص بعينه إذا كان كافراً أو ظالماً

الجواب
الشيخ: نعم، يجوز أن تدعو على الإنسان بمثل ما دعا به عليك، سواء كان معيناً أو غير معين؛ لأن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قال: «لعن الله من لعن والديه، قالوا: يا رسول الله! أيسب الرجل والديه ؟! قال: نعم، يسب أبا الرجل فيسب أباه ويسب أمه فيسب أمه» وهذا شيء معين، وقال الله تعالى: ﴿فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ﴾[البقرة: 194]، وقال تعالى: ﴿وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا﴾[الشورى: 40] فمن ظلمك فلك أن تدعو الله عليه بمثل ما ظلمك لكن لا تتجاوز.
السائل: فإن كان ظلم هذا الشخص متعدياً إلى مثل مسلمين أو جماعات أو كذا، هل يجوز أن أدعو أنا، وإن لم يحصل عليّ الظلم ؟
الشيخ: إذا كان هذا الظلم من السلطان من ولي الأمر فالواجب أن تسأل الله الهداية لولي الأمر؛ لأنك لو دعوت عليه بالانتقام لم يزدد الأمر إلا شدة، لكن إذا دعوت الله سبحانه وتعالى له بالهداية والتوفيق حصل في هذا خير كثير؛ لأن الغالب أن الراعي إذا صلح صلحت الرعية، ولهذا قال الإمام أحمد: (لو أعلم أن لي دعوة مستجابة لصرفتها للسلطان)
المصدر:
الشيخ ابن عثيمين من لقاءات الباب المفتوح، لقاء رقم(74)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟