الأحد 10 ذو الحجة 1445 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

حكم التعزية وصفتها

الجواب
تعزية المصاب سنة، وفيها أجر وثواب، ومن عزى مصاباً كان له مثل أجره، ولكن اللفظ الذي يعزى به أفضله ما جاء في السنة: (اصبر واحتسب فإن لله ما أخذ، وله ما أبقى، وكل شيء عنده بأجل مسمى).
فإن الرسول - عليه الصلاة والسلام- أرسلت له إحدى بناته تخبره بطفل، أو طفلة عندها في سياق الموت، فقال الرسول - صلى الله عليه وسلم-: «مُرْها فلتصبر ولتحتسب، فإن لله ما أخذ، وله ما أعطى، وكل شيء عنده بأجل مسمى»، وإن عزى بغير هذا اللفظ مثل أن يقول: أعظم الله لك الأجر، وأعانك على الصبر، وما أشبه فلا حرج؛ لأنه لم يرد شيء معين لابد منه.
المصدر:
مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(17/ 345- 346)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟