الأحد 17 ذو الحجة 1445 هـ

تاريخ النشر : 20-09-2023

حكم الانحراف عن القبلة في الصلاة متعمدا

الجواب

من انحرف عن القبلة متعمدا فصلاته باطلة، لقول الله –تبارك وتعالى-: {وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ} [البقرة:150]، فإذا صلى منحرفا عن القبلة متعمدا، فقد عمل عملا ليس عليه أمر الله ورسوله -صلى الله عليه وسلم- فيكون مردودا؛ لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد».

والعجب أن هذا يقع في المسجد الحرام، فتجد بعض الناس يتجه إلى قِبَل وجهه، أيا كان، مع أن المسؤولين عن المسجد الحرام لم يقصروا في شيء، ففيه الآن خطوط زرقاء صغيرة، تبين اتجاه القبلة، ولأن أكثر الناس عوام، فهم لا يراعون ذلك، بل يوجد أناس يصلون في الصف، والصف ضيق، فتكون أرجلهم مستقبلة القبلة، وصدرهم ورأسهم منحرف عن القبلة، وهذا خطر على صلاته؛ لأن الالتفاف عن القبلة بالبدن مبطل للصلاة.

المصدر:

[دروس وفتاوى من الحرمين الشريفين للشيخ ابن عثيمين (13/203)].


هل انتفعت بهذه الإجابة؟