الجمعة 03 شوال 1445 | آخر تحديث قبل 6 أيام
0
المشاهدات 386
الخط

حكم الاستهانة بالمشي على القبور والجلوس عليها . .

السؤال:

سئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى: نرى من الناس من لا يهتم بالقبور فيمشي عليها ويجلس عليها ومن الناس من يبالغ فيبني على القبور ويكتب عليها ويسرج المقابر فما توجيهكم؟

الجواب:

أصحاب القبور من المسلمين لهم حقوق فتزار المقابر، ويسلم على أهلها، ويدعى لهم بالرحمة والمغفرة، وقد نهى النبي - صلى الله عليه وسلم- أن يمشى على القبر أو أن يجلس عليه، فقال عليه الصلاة والسلام: «لأَنْ يجلس أحدكم على جمرة، فتحرق ثيابه فتمضي إلى جلده خير له من أن يجلس على قبر». ونهى -عليه الصلاة والسلام- عن البناء على القبور وأن يكتب عليها، ولعن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم من إسراج القبور، فيجب أن لا نفرط فيما يجب للمقابر من الاحترام فلا تجوز إهانتها ولا الجلوس عليها وما أشبه ذلك، وأن لا نغلو فيها فنتجاوز الحد. والواجب على المرء أن يتمشى في كل أموره على ما جاءت به الشريعة، وأن يحذر فتنة القبور والغلو في أصحابها، والله المستعان.

المصدر:

مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(17/207- 208)

أضف تعليقاً