الأحد 15 محرّم 1446 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

حكم اقتناء الكلاب لغير الصيد وحكم صيدها إذا صادت

الجواب
لا يحل لإنسان أن يقتني كلباً إلا أن يكون كلب صيد أو حرث أو ماشية، كما ثبت بذلك عن النبي - صلى الله عليه وسلم - .
وهذه الكلاب التي أشار إليها السائل إن كان يقتنيها ليمرنها على الصيد حتى تصطاد، فإنه لا حرج عليه في ذلك لقوله - تعالى - : ﴿وَمَا عَلَّمْتُمْ مِنْ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَكُمْ اللَّهُ فَكُلُوا مِمَّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ﴾[المائدة: 4].
وأما إذا كان يقتنيها لمجرد هوايته لها، فإن هذا حرام عليه ولا يجوز وينتقص من أجره كل يوم قيراط.
وبهذه المناسبة أود أن أنبه على ما يفعله كثير من المترفين كاقتناء الكلاب في بيوتهم، بل ربما يشترونها بأثمان باهظة مع أن النبي - صلى الله عليه وسلم - نهى عن ثمن الكلاب، يفعلون ذلك تقليداً لغير المسلمين ومن المعلوم أن تقليد غير المسلمين في ما كان محرما أو في ما كان من خصائصهم أمر لا يجوز، لقول النبي- صلى الله عليه وسلم - : «من تشبه بقوم فهو منهم». ونصيحتي لهؤلاء الإخوة أن يتقوا الله - عز وجل - وأن يحفظوا فلوسهم وأن يحفظوا أجورهم وثوابهم من النقص، وأن يدعوا هذه الكلاب ويتوبوا إلى الله - سبحانه وتعالى - ومن تاب، تاب الله عليه.
المصدر:
الشيخ ابن عثيمين من فتاوى إسلامية (3/454)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟