السبت 21 شعبان 1445 | آخر تحديث قبل 4 أشهر
0
المشاهدات 234
الخط

حكم أرباح التجارة إذا كانت من التعامل مع غير المسلمين

السؤال:

يكثر بيننا الكفار والمشركون، ويكثر التعامل معهم في بيع وشراء؛ فما حكم ذلك ؟ وما حكم أرباح تجارتنا إذا كان بعضها من أموالهم نتيجة تعاملنا معهم؛ هل هي حلال أم حرام ؟

الجواب:

التعامل مع الكفار من المشركين والكتابيين وغيرهم إذا كان من التعامل المُباح الذي ليس فيه رباً وليس فيه ميسر وليس فيه شيء من المكاسِب المحرَّمة: لا بأس به؛ فلا بأس أن نبيع ونشتري مع الكفار في حدود ما أباحته الشريعة الإسلامية. أما التعامل مع الكفار فيما حرَّم الله من الربا والمكاسب المحرَّمة كالقمار والميسر والمكاسب المحرمة؛ فهذا لا يجوز للمسلم أن يتعامل به لا مع الكفار ولا مع المسلمين، وما ينتج عن ذلك من كسبٍ يكون حراماً؛ لا يجوز للمسلم أن يأكله أو أن يستعمله أو أن ينتفع به. 

المصدر:

المنتقى من فتاوى الشيخ الفوزان

أضف تعليقاً