الجمعة 10 شوال 1445 | آخر تحديث قبل 3 أيام
0
المشاهدات 713
الخط

حكم أخذ عينة من جثة الميت عن طريق الوخز أو قطع جزء يسير من بدنه

السؤال:

أنا أعمل طبيباً وهناك مشكلة تواجه الأطباء كثيرًا وهي أنه قد يموت المريض ولم يعرف مرضه أو يكون قد عرف ولكن للأغراض العلمية وتطوير العلاج يستلزم الأمر أخذ عينة من جثة المريض أو من جثة الميت ويكون ذلك إما بوخز إبرة في جسمه أو إجراء عملية جراحية لاستئصال قطعة أو عضو لدراسته ثم يدفن هذا الجزء في المقبرة فما حكم ذلك العمل وإن كان جائزاً فهل يجب استئذان أهل الميت قبل ذلك أم لا؟

الجواب:

إذا كانت القضية كما قال السائل: وخز إبرة أو شبهها ممالا يحصل به جرح الجسم ولا قطع شيء منه، فإن هذا جائز لما فيه من المصلحة وعدم الضرر على هذا الميت، أما إذا كانت المسألة تحتاج إلى قطع شيء من الميت، فإن ذلك لا يجوز إلا لمصلحة تتعلق بذلك الميت نفسه مثل أن يكون الغرض الاطلاع على سبب موته هل هو موت طبيعي أو بسبب شيء أعطي إياه أو ما أشبه ذلك يعني عند الشك في موته هل هو بسبب طبيعي أو أن أحداً اعتدى عليه بما يقتضي موته فمثل هذا لا بأس أن يؤخذ من الميت جزء يجرى عليه اختبار ثم بعد ذلك يعاد إلى نفس البدن بدن الميت ويدفن معه وأما إذا كان الغرض من ذلك مصلحة خارجية عن الميت ولا تعلق للميت بها فإنه لا يجوز لأن الميت محترم كما قال النبي -عليه الصلاة والسلام-: «كسر عظم الميت ككسره حياً» وهذه مصلحة لا تتعلق به شخصياً فلا يجوز أن نعتدي عليه لمصلحة غيره.

المصدر:

الشيخ ابن عثيمين من فتاوى نور على الدرب

أضف تعليقاً