السبت 07 محرّم 1446 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

حرمة مال غير المسلمين المعصومين كحرمة مال المسلمين

الجواب
أموال غير المسلمين إذا كانوا معصومين، فإنه لا يجوز للمسلم أن يخونهم في أموالهم وأعراضهم، والمعصوم من الكفار ثلاثة أصناف:
الذميون، والمعاهدون، والمستأمنون، فهؤلاء الثلاثة معصومون لا يجوز الاعتداء عليهم في أموالهم ودمائهم وأعراضهم، أما الكفار الذين ليس بيننا وبينهم عهد ولا أمان ولا ذمة وإنما هم حربيون فهؤلاء ليسوا معصومين فأموالهم ودماؤهم أيضاً وذرياتهم ونساؤهم حلال للمسلمين، ولهذا هم يعلنون الحرب علينا ونحن نعلن الحرب عليهم.
ثم إن المعاهدات تتقسم إلى قسمين: معاهدات ثنائية، ومعاهدات جماعية عامة.
ويجب مراعاة شروط هذه حسبما يتفق عليه الطرفان.
المصدر:
مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(25/484- 485)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟