الخميس 07 ذو الحجة 1445 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

تهاون في الصلاة والصوم في شبابه ثم تاب إلى الله فماذا يلزمه ؟

الجواب
يكفي التوبة في مثل هذا؛ لأن كل إنسان ترك عبادة محددة بوقت بدون عذر شرعي فإنه لا يقضيها إذ أنه لا يستفيد بقضائها شيئا فكل عبادة محددة بوقت إذا أخرجها الإنسان عن وقتها فإنه لا يقضيها لأن قضائها سيكون هدراً؛ لقول النبي- صلى الله عليه وعلى آله وسلم-: «من علم عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد» ومعلوم أن العبادة المؤقتة إذا أخرجها الإنسان عن وقتها كانت عملا ليس عليه أمر الله ورسوله فتكون ردّاً.
المصدر:
الشيخ ابن عثيمين من فتاوى نور على الدرب

هل انتفعت بهذه الإجابة؟