الأحد 08 محرّم 1446 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

تغيير الاسم بعد اعتناق الإسلام

الجواب
أخبركم أنه ليس في الأدلة الشرعية ما يقتضي وجوب تغيير من هداه الله إلى الإسلام اسمه إلا أن يكون هناك ما يقتضي ذلك شرعا كتعبيده لغير الله كعبد المسيح ونحو ذلك، أو يكون اسما لا يستحسن التسمي به وغيره أفضل منه كحزن يبدل بسهل، وكذا ما أشبهه من الأسماء التي لا يستحسن التسمي بها.
لكن التغيير فيما عُبد لغير الله يكون واجباً أما ما سواه فهو من باب الاستحسان والأفضلية.
ويدخل في القسم الثاني الأسماء التي اشتهر النصارى بالتسمي بها ويتوهم من سمعها أن صاحبها نصراني. فالتغيير فيها مناسب جداً وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه، ومنحنا وإياكم الفقه في الدين والثبات عليه. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
المصدر:
مجموع فتاوى الشيخ ابن باز(4/153)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟