الأربعاء 06 ذو الحجة 1445 هـ

تاريخ النشر : 24-03-2020

تجاوز ميقات أهل المدينة من غير إحرام ثم ذهب إلى الطائف للنزهة وأحرم من السيل فماذا يلزمه ؟

الجواب
لما سافر من القصيم وهو ناوٍ العمرة فإن ميقاته ميقات أهل المدينة ذو الحليفة، ولكنه لم يفعل وأحرم من السيل الكبير، فإن احتاط وذبح فدية في مكة عنه واحدة وعن زوجته واحدة توزع على الفقراء فهذا طيب، إبراء للذمة، وإن لم يفعل فإن كان عاجزاً فلا حرج عليه.
المصدر:
مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(21/304)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟