الأحد 15 محرّم 1446 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

الصلاة على الحصير إذا كان عليه رسم الصليب

الجواب
إذا كان السؤال عن حكم صلاة وقعت فوق الحصير الذي رسم فوقه صليب، فالصلاة صحيحة إن شاء الله مع الكراهية، وإذا كان السؤال عن حكمها مستقبلاً فعليه أن يزيل الصليب من الحصير وذلك بطمسه بما يخفى معالمه، أو بوضع رقعة ثابتة عليه، أو يبدل هذا الحصير بحصير ليس فيه صليب، لما صح عن عائشة - رضي الله عنها- : (كان النبي - صلى الله عليه وسلم - لا يدع شيئاً فيه تصليب إلا قضبه)
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
المصدر:
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء(6/185-/ 186)
عبد الله بن قعود ... عضو
عبد الله بن غديان ... عضو
عبد الرزاق عفيفي ... نائب رئيس اللجنة
عبد العزيز بن عبد الله بن باز ... الرئيس

هل انتفعت بهذه الإجابة؟