السبت 11 شوال 1445 | آخر تحديث قبل 9 ساعات
0
المشاهدات 260
الخط

الخلاف المستمر بين المسلمين في بلاد الغرب بشأن صوم رمضان

السؤال:

سئل فضيلة الشيخ - رحمه الله - تعالى - : لا تمر سنة في . . . إلا ويكون هناك جدل حول رؤية هلال رمضان، أو هلال شوال، وعادة ينقسم المسلمون إلى قسمين: صائم ومفطر، وبحكم أن البلد ليس بلداً إسلاميًّا كي يتبع المسلم المقيم أهل البلد في مسألة الصوم والإفطار، فما رأي فضيلتكم في هذا ؟ وهل تستحسنون والأمر كذلك أن يصوم الطالب ويفطر بناء على ما يعلن في المملكة ؟

الجواب:

إن كان هناك رابطة دينية تقوم بشؤون المسلمين، فلتتبع هذه الرابطة، وعلى الرابطة أن تجتهد فيما يثبت به دخول الشهر وخروجه، وإن لم يكن هناك رابطة، فالإنسان ينظر إلى أقرب البلاد الإسلامية إليه فيتبعها، وإن اتبع المملكة فلا حرج عليه؛ لأن من أهل العلم من يقول: إن الشهر إذا ثبت في بلد إسلامي لزم حكمه جميع البلاد الإسلامية، ولكن يبقى الأمر المهم أن الناس إذا اختلفوا في هذا الأمر فليكن اختلافهم اختلافاً واسعاً، بمعنى ألا يكون سبباً للعداوة والبغضاء والتفرق؛ لأن هذا ضرر عظيم على المسلمين. 

المصدر:

مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(19/52-53)

أضف تعليقاً