الجمعة 03 شوال 1445 | آخر تحديث قبل 6 أيام
0
المشاهدات 255
الخط

استماله بعض النصارى مما جعله يشك في دينه

السؤال:

مدحت أحمد محمود عمارة يقول: أنا مصري الجنسية أعيش في ألمانيا، وقد حاول ممن يدينون بالمسيحية استمالتي وترغيبي في دينهم، ولقلة معرفتي بدين الإسلام وعدم توفر القرآن عندي جعلني أحتار وأشك في أي الدينين هو الصحيح ؟ وقد قرأت الإنجيل الذي أهدوه إلي ولم أجد فيه شيئاً يقبله العقل السليم ولا المنطق، مما يؤكد لي أنه محرف وأنه غير صحيح، مما قوى إيماني بالله وتمسكي بديني الإسلام، وأخيراً حصلت على نسخة من القرآن الكريم وأخذت أقرأ فيها وفي بعض التفاسير، وزادني ذلك والحمد لله قوة إيمان ويقين بأن دين الإسلام هو الدين الحق، وأخذت بعد ذلك أحاول فيهم هم أن يعتنقوا دين الإسلام. فهل علي إثم في حيرتي الأولى ؟ وبماذا تنصحونني أن أفعل نحو هؤلاء ؟ كما أرجو إرشادي إلى من أجد عنده الكتب الدينية والقرآن بخط واضح والتفاسير الصحيحة ؟

الجواب:

هذا الذي حصل لك أيها الأخ هو من نعمة الله عليك، حيث ثبتك الله - عز وجل - في حال الشبهة والتلبيس من هؤلاء، ولا ريب أن ما فتح الله به عليك من معرفة الحق ومعرفة الإنجيل المحرف خير ونعمة، ولهذا يسر الله لك حيث كنت تريد الحق هذه النسخة من القرآن الكريم، وكذلك ما تقرؤه من التفاسير، وما حصل لك من الحيرة إبان دعوتهم إياك لا يضرك، ما دمت والحمد لله قد ثبت على دين الإسلام، ثم ازددت يقيناً بما حصل لك من هذه النسخة من القرآن الكريم والتفاسير القيمة، فنرجو لك الثبات، ونرجو أن تمضي قدماً في دعوة هؤلاء وغيرهم إلى دين الإسلام، ببيان صحته من الوجهة النقلية ومن الوجهة العقلية، فإنه الدين الحق الذي لا يشك فيه أي عاقل منصف إذا علمه أنه حق، وحينئذ فاستمر في دعوتك إليه: «ولأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من حمر النعم». وأما ما ذكرت من إرشادك إلى من يكون عنده تفسير أو كتب دينية: فإننا نرشدك إلى أن تتصل برئاسة إدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد في الرياض في المملكة العربية السعودية، وتطلب منها الكتب المناسبة، لعل الله ينفع بها من يطلع عليها. 

المصدر:

الشيخ ابن عثيمين من فتاوى نور على الدرب

أضف تعليقاً