الخميس 07 ذو الحجة 1445 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

ارتباط المسلم مع غير المسلم في العمل

الجواب
اشتراك غير المسلمين مع المسلمين في العمل لا بأس به مع الحاجة، أما مع عدم الحاجة، فلا ينبغي أن يستقدم أحد من غير المسلمين إلى الجزيرة العربية؛ وذلك لأن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قال: «أخرجوا المشركين من جزيرة العرب»، وقال: «أخرجوا اليهود والنصارى من جزيرة العرب»، وقال: «لأخرجن اليهود والنصارى من جزيرة العرب حتى لا أدع إلا مسلماً» وخطر غير المسلمين في جزيرة العرب خطر عظيم؛ وذلك لأن هذه الجزيرة منها بدأ الإسلام وإليها يعود، كما ثبت أنه: «يأرز إلى المدينة -أي: يرجع إليها- كما تأرز الحية إلى جحرها». فوجود غير المسلمين معنا خطر يا إخواني! لكن نشكو إلى الله - عز وجل - ، ونسأل الله أن يهدي ولاة أمورنا للنظر في هذا الأمر الخطير. إنما إذا ابتليت بمشاركة غير المسلمين معك في العمل فعاملهم بما يعاملونك به؛ إلا أنك لا تبدأهم بالسلام؛ لأن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قال: «لا تبدءوا اليهود والنصارى بالسلام» ولا تكرمهم بفسح الطريق لهم، يعني: لو أن جماعة المسلمين تلاقوا مع جماعة من غير المسلمين لا يكرمهم المسلمون بفسح الطريق لهم، يجعلونهم هم الذين يضطرون إلى الضيق، هم يتراصون ويدخلون مع الفوج واحداً واحداً. لكن قد تبتلى ببلية يكون رئيسك هو الكافر، تدخل عليه لتراجعه في حاجة من الحاجات فماذا تقول ؟ إن قلت: السلام عليك عصيت الرسول عليه الصلاة والسلام، وإن سكت خفت على نفسك فماذا تقول ؟ تحييه بغير السلام، تقول: صباح الخير، أو كيف حالك، وما أشبه ذلك، أو تقول: السلام ولكن لا تقول: عليكم وتنوي السلام يعني مطلوب عليَّ وعلى عباد الله الصالحين، الحمد لله الأمر واسع ولا يعلم عما في قلبك إلا الله
المصدر:
الشيخ ابن عثيمين من لقاءات الباب المفتوح، لقاء رقم(79)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟