الإثنين 09 محرّم 1446 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

إطالة السجود في الركعة الأخيرة

الجواب
الإطالة في السجدة الأخيرة ليست من السنة؛ لأن السنة أن تكون أفعال الصلاة متقاربة الركوع والرفع منه والسجود والجلوس بين السجدتين، كما قال ذلك البراء بن عازب - رضي الله عنه - قال: «رمقت الصلاة مع النبي - صلى الله عليه وسلم - فوجدت قيامه فركوعه فسجوده فجلسته ما بين التسليم والانصراف قريبا من السواء» هذا هو الأفضل ولكن هناك محل للدعاء غير السجود وهو التشهد فإن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم- لما علم عبد الله بن مسعود التشهد قال: «ثم ليتخير من الدعاء ما شاء» فليجعل الدعاء قل أو كثر بعد التشهد الأخير قبل أن يسلم.
المصدر:
الشيخ ابن عثيمين من فتاوى نور على الدرب

هل انتفعت بهذه الإجابة؟