الأحد 15 محرّم 1446 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

إذا استحال الجيلاتين في الطعام حل أكله ولو كان من ذبائح المجوس

الجواب
إذا علمنا أن البقرة ماتت بغير فعل آدمي أو أن ذابحها ما ذكاها ذكاة شرعية، أو كان ممن لا تحل ذكاته فهي ميتة لا يحل أكلها، فلو ذبح مجوسي بقرة فهي حرام ولو سمى الله ولو أنهر الدم، وإذا ذبح المسلم بقرة ولكن على غير الوجه الشرعي فهي – أيضاً - حرام وميتة، فإذا أخذ منها شيئاً وخلطه بغيره وظهر له أثر من طعم أو لون أو رائحة فهو حرام، وإن اضمحل فيها ولم يظهر له أثر فلا بأس به؛ لأن الصحابة - رضي الله عنهم - كانوا يأكلون من جبن المجوس، والمجوس ذبائحهم حرام؛ لكن لا يؤخذ من الأنفحة في الجبن إلا القليل الذي لا يظهر أثره في الطعام، فدل ذلك على أن الشيء الذي لا يظهر أثره لا أثر له.
المصدر:
الشيخ ابن عثيمين من لقاءات الباب المفتوح، لقاء رقم(48)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟