الأربعاء 16 شوّال 1445 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

إذا أسلمت المرأة وخشيت ضياع أولادها وطمعت في إسلام زوجها فهل تبقى معه ؟

الجواب
بمجرد إسلام المرأة وإباء الزوج ينفسخ نكاحهما، فلا تحل معاشرته لها، ولكنها تنتظر مدة العدة، فإن أسلم خلالها عادت إليه بعقدهما السابق. أما إذا انقضت عدتها ولم يسلم فقد انقطع ما بينهما. فإن أسلم - بعد ذلك - ورغبا في العودة إلى زواجهما عادا بعقد جديد. ولا تأثير لما يسمى بحسن المعاشرة في إباحة استمرار الزوجية.
المصدر:
قرارات وتوصيات مجمع الفقه الإسلامي (1/26)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟