الإثنين 15 رجب 1444 | آخر تحديث قبل 2 دقائق
0
المشاهدات 210
الخط

أفطر عدة أيام من أعوام مضت بسبب المرض فماذا يلزمه ؟ وهل له دفع الكفارة إلى مسكين واحد ؟

السؤال:

السؤال الأول من الفتوى رقم(19810) في عام 1409هـ ، أراد الله سبحانه أن يصيبني فشل كلوي، وأفطرت ثلاثة أيام من شهر رمضان، ثم بعد ثلاثة أشهر أجريت لي عملية زراعة، والحمد لله تمت بنجاح من فضل الله عز وجل، وفي العام 1410هـ، أي بعد الزراعة، نصحني الأطباء بعدم الصوم، وذلك لحاجتي لشرب كميات كبيرة من الماء وبعض الأدوية، وحيث إنني مصاب بضغط الدم بعد ذلك من عام 1411هـ ، استطعت أن أصوم شهر رمضان إلى الآن والحمد لله، إلا أنني لم أقض الشهر الذي أفطرته والثلاثة أيام حتى الآن. - هل يجب علي كفارة عن السنوات الماضية وما مقدارها؟ - هل يجوز جمعها وإعطاؤها شخصًا واحدًا؟ - هل يجوز إخراجها نقودًا، وكم؟

الجواب:

الواجب عليك قضاء الأيام التي عليك متى قدرت على ذلك؛ لأنه دين في ذمتك، وعليك إطعام مسكين عن كل يوم مع القضاء، ومقداره كيلو ونصف تقريبًا من أجل تأخير القضاء بعد القدرة عليه، ولك دفع الكفارة كلها إلى مسكين واحد وأكثر. يسر الله أمرك وأمر كل مسلم. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

المصدر:

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء(9/94-95)المجموعة الثانية بكر أبو زيد ... عضو عبد العزيز آل الشيخ ... نائب الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز ... الرئيس

أضف تعليقاً