الأربعاء 06 ذو الحجة 1445 هـ

تاريخ النشر : 24-03-2020

هل من دين الإسلام مغالاة الآباء في مهور بناتهن؟

الجواب
نصيحتي لإخواني في كل مكان عدم المغالاة في المهور، والتخفيف والتيسير، جاء في الحديث عن النبي - صلى الله عليه وسلم- أنه قال: «خير الصداق أيسره»، «وزوَّج امرأة لرجل على أن يعلمها ما تيسر من القرآن»، وقال لآخر: «التمس ولو خاتمًا من حديد» فالسنة تخفيف المهور وعدم التكلّف حتى يكثر الزواج، وحتى تقلّ العنوسة، والرجال محتاجون للزواج، والنساء محتاجات للزواج، فالمشروع للأولياء وللنساء التسامح في المهور، فالمرأة تتسامح وأمها تتسامح وأبوها كذلك، الوصية للجميع التسامح، وعدم التكلف في المهور ولا في توابع المهور من الولائم وغيرها، مهما أمكن، الوصية التسامح في ذلك والتخفيف في ذلك حسب الطاقة.
المصدر:
الشيخ ابن باز من فتاوى نور على الدر (20/440- 441)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟