الأربعاء 08 شوال 1445 | آخر تحديث امس
0
المشاهدات 580
الخط

هل للتعزية وقت محدد؟

السؤال:

سئل فضيلة الشيخ رحمه الله تعالى: هل للتعزية وقت محدد؟

الجواب:

لا أعلم نصًّا في هذه المسألة يحددها، والتعزية سببها المصيبة فمادامت آثار المصيبة باقية على المصاب فإن التعزية مشروعة، والناس يختلفون، فمنهم من لا تؤثر فيه المصيبة إطلاقاً، ومنهم من يتأثر، فنحن نعزي المصاب مادام متأثراً بمصيبته، والمقصود بالتعزية التقوية، وليس المقصود بالتعزية النياحة والندب وترقيق القلوب، بل المقصود التقوية، وأحسن ما يعزى به الإنسان ما عزى به النبي - صلى الله عليه وسلم- إحدى بناته وقد أرسلت إليه رسولاً تطلب منه - صلى الله عليه وسلم- أن يحضر فقال النبي - صلى الله عليه وسلم- لهذا الرسول: «مرها فلتصبر ولتحتسب فإن لله ما أخذ، وله ما أبقى، وكل شيء عنده بأجل مسمى». فما أعظم كلام الرسول - عليه الصلاة والسلام-، وما ألذه على السمع، وما أشد تأثيره على القلب، فقوله: «مرها فلتصبر ولتحتسب» هاتان الجملتان جملتان دالتان على الحكم، وهو وجوب الصبر والاحتساب، وقوله: «فإن لله ما أخذ وله ما أبقى» هذه جملة تطمئن الإنسان بأن كل شيء ملك لله، وقوله: «وكل شيء عنده بأجل مسمى» هذا الإيمان بالقدر، فإذا أردنا أن نعزي مصاباً فأحسن ما نعزيه به ما عزَّى به النبي - صلى الله عليه وسلم- ابنته، ولكن مع ذلك لو أننا رأينا هذا المصاب لم يتأثر بمثل هذا الحديث، فنأتي بكلمات أخرى تناسب، فنقول: يا أخي هذا أمر الله، هذه حال الدنيا، وما أشبه ذلك حتى تزول عنه هذه المصيبة، أما أن نأتي بالعبارة المثيرة للأحزان فهذا لا يجوز.

المصدر:

مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(17/347- 348)

أضف تعليقاً