الجمعة 13 محرّم 1446 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

هل الفخذ عورة؟

الجواب
هذه المسألة مختلف فيها: فمن أهل العلم من يرى أن الفخذ ليس بعورة بالنسبة للرجل، وأنه لا يجب على الرجل ستره وظاهر كلامهم الإطلاق في الصلاة وغيرها، ومنهم من يرى أن الفخذ عورة في الصلاة وغير الصلاة، والأحاديث في ذلك: إما صحيحة غير صريحة، وإما صريحة غير صحيحة، ولذلك قال البخاري -رحمه الله-: إن حديث أنس يعني انكشاف فخد النبي -صلى الله عليه وسلم- أسند وحديث جُرهد أحوط. فكأن البخاري -رحمه الله- يقول الأحاديث الصحيحة تدل على أن الفخذ ليس بعورة، لأنه بدا من النبي -صلى الله عليه وسلم- الله، والنبي -صلى الله عليه وسلم- أشد الناس حياءً، ولو كان الفخذ عورة ما كشفه الرسول -عليه الصلاة والسلام-، لكن في حديث علي بن أبي طالب قول النبي- صلى الله عليه وسلم-: «إن الفخذ عورة».
وقوله: «لا تكشف فخدك ولا تنظر إلي فخذ حي ولا ميت».
ولكن هذه الأحاديث ضعيفة والذي يظهر لي أن الفخذ ليس بعورة إلا إذا خيف من بروزه فتنة فإنه يجب ستره كأفخاذ الشباب.
المصدر:
مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(12/265- 266)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟