الجمعة 13 محرّم 1446 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

هذا العمل مخل بالعقيدة

الجواب
الواجب عليه أن يتقي الله - عز وجل - وأن يخلع هذا الخاتم من الذهب؛ وذلك لأن الذهب حرام على ذكور هذه الأمة وقد رأى النبي، عليه الصلاة والسلام رجلاً وفي يده خاتم من ذهب فنزعه ورمى به وقال: «يعمد أحدكم إلى جمرة من نار».
يعني فيلبسها ولما أنصرف النبي، عليه الصلاة والسلام، قيل للرجل خذ خاتم وانتفع به، قال والله لا أخذ خاتماً رمى به النبي، - صلى الله عليه وسلم - ، هذا من حيث لباس الذهب، أما إذا صحبت ذلك عقيدة فاسدة وهي أن بعض النساء وربما بعض الرجال أيضاً يكتبون أسماء زوجاتهم بهذه الخواتم، والزوجات تكتب أسماء أزواجهن على خواتمهن معتقدين أن بقاء الخاتم في الأصبع وعليه الاسم سبب لبقاء الزوجين، فإن هذا مخل عقيدة فاسدة لا أصل لها في الشرع ولا في الواقع فكم من إنسان لبس الدبلة التي لبس الدبلة التي عليها اسم زوجته وفارقها بسرعة وحصل بينهما الخلاف والنزع والتشاجر كما هو معلوم، وكم من إنسان لا يعرف هذا أبداً وبينه وبين زوجته من الألفة والمحبة ما هو معلوم، وبناء على ذلك نقول لهذا الرجل اتق الله وأعلم أنك إذا خلعته لن تغضب زوجتك لأنك التمست رضا الله بسخط الناس كفاه الله مؤونة الناس، ومن التمس رضا الناس بسخط الله فإن الله يسخط عليه ويسخط عليه الناس. لهذا أكرر وأقول اخلع هذا الذهب ولا تلبسه ولا تلبس فضة أيضاً عليهم اسم زوجتك، وكذلك إن كان على زوجتك خاتم من ذهب عليه اسم فغيره وامح الاسم عنه وحينئذ سييسر الله أمرك ويجعل لك فرجاً ومخرجاً ويرضي عنك زوجتك من الغضب الذي تتوهمه أنت.
المصدر:
الشيخ ابن عثيمين من فتاوى إسلامية (3/252)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟