الأحد 15 محرّم 1446 هـ

تاريخ النشر : 24-03-2020

ماذا تفعل المرأة إذا حاضت قبل الإحرام أو بعده أثناء المناسك ؟

الجواب
إذا حاضت المرأة قبل الإحرام فإنها تحرم إذا وصلت الميقات ولو كانت حائضاً؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - أمر أسماء بنت عميس - رضي الله عنها - حين نفست في الميقات أن تغتسل وتستثفر بثوب وتحرم، وهذا دليل على أن النفاس لا يمنع من الإحرام وكذلك الحيض، وأما إذا حاضت بعد الإحرام ففيه تفصيل: فإذا كانت في العمرة فإن حاضت قبل الطواف انتظرت حتى تطهر ثم تطوف بعد ذلك وتسعى، وإن حاضت بعد الطواف سعت ولو كانت حائضاً وقصرت وتتم عمرتها.
وإن كان ذلك في الحج وحاضت بعدما أحرمت للحج، فإن كان هذا بعد طواف الإفاضة أتمت حجها ولا شيء عليها، كأن يأتيها الحيض في يوم النحر بعد أن تطوف طواف الإفاضة فإنها تتم حجها فتبيت في منى وترمي الجمرات ولو كانت حائضاَ، وإذا أرادت أن تخرج والحيض لا زال باقيا فهنا تخرج بلا وداع، وأما إن أتاها الحيض قبل طواف الإفاضة كأن أتاها في عرفة مثلاً فإنها تبقى على إحرامها وتقف بعرفة وتبيت بمزدلفة وترمي الجمرات لكنها لا تطوف بالبيت حتى تطهر، ودليل امتناع طواف الحائض أن صفية - رضي الله عنها - حاضت فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : «أحابستنا هي ؟» قالوا: إنها قد أفاضت وهذا دليل على أن الحائض لا تطوف؛ لأنها لو كانت تطوف لم تكن لتحبس النبي - صلى الله عليه وسلم - ، وكذلك حديث عائشة - رضي الله عنها - حين حاضت بسرف فدخل عليها النبي - صلى الله عليه وسلم - وهي تبكي فقال: «ما يبكيك لعلك نفست ؟». قالت: نعم. قال: «هذا شيء كتبه الله على بنات آدم». ثم أمرها أن تحرم للحج وأن تفعل ما يفعله الحاج غير أن لا تطوف بالبيت ولا بالصفا والمروة وإنما تركت الطواف بالصفا والمروة لأنه يكون بعد الطواف بالبيت، وإلا فإن الطواف بالصفا والمروة لا يمتنع بسبب الحيض.
المصدر:
مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(22/90)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟