الثلاثاء 17 محرّم 1446 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

لماذا تجب الزكاة في المال الصبي والمجنون مع عدم تكليفهم؟

الجواب
لأن الزكاة حق المال، قال الله تعالى: ﴿وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ * لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ﴾ [المعارج: 24 - 25]، وقوله تعالى: ﴿خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ﴾[التوبة: 103]، وقال النبي - صلى الله عليه وسلم- لمعاذ بن جبل - رضي الله عنه- وهو يبعثه إلى اليمن: «أعلمهم أن الله افترض عليهم صدقة في أموالهم، تؤخذ من أغنيائهم فترد في فقرائهم» . ولقول أبي بكر - رضي الله عنه-: (الزكاة حق المال) فهي من جنس النفقة، تجب في مال الصبي، وفي مال المجنون على من تجب عليه نفقته، يعني مثلاً لو كان الصبي له أم فقيرة يؤخذ من ماله نفقة لأمه، ولو كان له زوجة يؤخذ من ماله نفقة لزوجته، فهكذا الزكاة حق لأهلها في مال هذا الصبي، أو في مال هذا المجنون.
المصدر:
مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين (18/ 306-307)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟