الخميس 07 ذو الحجة 1445 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

قول نويت أن أصلي الظهر.. مستقبل الكعبة الشريفة..

الجواب
النية عبادة من العبادات، والعبادات مبنية على التوقيف، ومحل النية القلب، والتلفظ بها بدعة؛ لأن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لم يتلفظ بها، وكذلك خلفاؤه وأصحابه من بعده، فقد ثبت في (الصحيحين) وغيرهما أنه قال للأعرابي المسيء في صلاته: «إذا قمت إلى الصلاة فكبر، ثم اقرأ ما تيسر معك من القرآن»، وفي السنن عنه - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: «مفتاح الصلاة الطهور، وتحريمها التكبير وتحليلها التسليم» وفي (صحيح مسلم) عن عائشة - رضي الله عنها - ، أن النبي - صلى الله عليه وسلم - : «كان يفتتح الصلاة بالتكبير والقراءة بـ : الحمد لله رب العالمين»، وقد ثبت بالنقل المتواتر وإجماع المسلمين أن النبي - صلى الله عليه وسلم - والصحابة - رضي الله عنهم - كانوا يفتتحون الصلاة بالتكبير، ولم ينقل عنه - صلى الله عليه وسلم - أنه تلفظ بالنية، ومن ادعى جواز التلفظ بها فقوله مردود عليه؛ لقوله - صلى الله عليه وسلم - : «من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد»، وفي رواية: «من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد».
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
المصدر:
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء(5/298- 299)المجموعة الثانية
بكر أبو زيد ... عضو
صالح الفوزان ... عضو
عبد الله بن غديان ... عضو
عبد العزيز آل الشيخ ... نائب الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز ... الرئيس

هل انتفعت بهذه الإجابة؟