الجمعة 03 شوال 1445 | آخر تحديث قبل 6 أيام
0
المشاهدات 541
الخط

قول المسبوق: إذا دخل المسجد والإمام راكع (إن الله مع الصابرين)

السؤال:

سئل فضيلة الشيخ - حفظه الله - : بعض الناس عندما يدخل المسجد والإمام راكع يقول: (إن الله مع الصابرين)، فما حكم هذا القول ؟

الجواب:

هذا لا أصل له ولم يكن في عهد الصحابة ولا من هديهم، وفيه أيضاً تشويش على المصلين الذين مع الإمام، والتشويش على المصلين منهي عنه؛ لأنه يؤذيهم كما خرج النبي - صلى الله عليه وسلم - ذات ليلة على أصحابه وهم يصلون ويرفعون أصواتهم بالقراءة فنهاهم عن ذلك، وقال: «لا يجهرن بعضكم على بعض في القرآن»، وفي حديث آخر: «لا يؤذين بعضكم بعضاً في القرآن»، وهذا يدل على أن كل ما يشوش على المأمومين في صلاتهم فإنه منهي عنه لما في ذلك من الإيذاء والحيلولة بين المصلي وبين صلاته. أما بالنسبة للإمام فإن الفقهاء - رحمهم الله - يقولون: إذا أحس الإمام بداخل في الصلاة، فإنه ينبغي انتظاره ما لم يشق على المأمومين، فإن شق عليهم فلا ينتظر؛ ولا سيما إذا كانت الركعة الأخيرة؛ لأن الركعة الأخيرة بها تدرك الجماعة، لقول النبي - صلى الله عليه وسلم - : «من أدرك ركعة من الصلاة فقد أدرك الصلاة».

المصدر:

مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(13/13- 14)

أضف تعليقاً