الإثنين 20 ذو القعدة 1445 هـ

تاريخ النشر : 25-03-2020

قول المتحدث بعد الفراغ من حديثه: (والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد)

الجواب
أما الأول فختام الدرس بقوله: (والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين)، فإن اعتقد الإنسان أن ذلك من السنن المقربة إلى الله فهذا ليس بصحيح؛ لأن الرسول - صلى الله عليه وسلم - كان يتكلم مع أصحابه ويحدثهم ويخطب فيهم، ولم يكن يختم ذلك فيما نعلم بمثل هذا، فتركه أولى.
وأما ختم القرآن بقوله: (صدق الله العظيم)، فكذلك أيضاً إذا اتخذها الإنسان سنة راتبة كلما قرأ قال: صدق الله العظيم فإن هذا من البدع؛ لأن الرسول - صلى الله عليه وسلم - ما كان يختم قراءته بقول: (صدق الله العظيم)، ومن المعلوم أن صدق الله العظيم ثناء على الله تعالى بالصدق، فهو عبادة، والعبادة لا تكون مشروعة إلا حيث شرعها النبي - صلى الله عليه وسلم - ، وعلى هذا فنقول: لا ينبغي للقارئ أن يختم قراءة القرآن بقول: صدق الله العظيم.
المصدر:
الشيخ ابن عثيمين من فتاوى نور على الدرب

هل انتفعت بهذه الإجابة؟