الأحد 17 ذو الحجة 1445 هـ

تاريخ النشر : 25-03-2020

فساد الظاهر يدل على فساد الباطن

الجواب
هذا الذي يفعله بعض الناس إذا أُلقيت إليه النصيحة قال: التقوى هاهنا، كلام حق؛ لأن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - قال: «التقوى هاهنا» وأشار إلى صدره قالها ثلاث مرات، ولكن الذي قال: التقوى هاهنا هو الذي قال: «ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله» وعلى هذا فإن فساد الظاهر يدل على فساد الباطن، ونقول لهذا الذي قال: «التقوى هاهنا» نقول: لو كان ما هاهنا فيه تقوى لكان ما نراه من الأعمال الظاهرة مطابقاً للتقوى؛ لأنه إذا اتقى القلب لا بد أن تتقي الجوارح، لقول النبي عليه الصلاة والسلام: «إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله» وبذلك نبطل حجته ونقول: لو كنت صادقاً أن قلبك متقٍ لاتقت الجوارح.
المصدر:
الشيخ ابن عثيمين من فتاوى اللقاء الشهري، لقاء رقم(5)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟