الخميس 12 شعبان 1445 | آخر تحديث قبل 3 أشهر
0
المشاهدات 630
الخط

رفع اليدين حال دعاء الخطيب، ورفع السبابة عند ذكر الله أثناء الخطبة

السؤال:

سئل فضيلة الشيخ - رحمه الله تعالى - : عن حكم رفع اليدين في دعاء القنوت ؟ وما حكم رفع اليدين حال دعاء الخطيب ؟ وكذلك رفع السبابة عند الدعاء، وعند ذكر الله في الخطبة ؟

الجواب:

أما رفع اليدين في دعاء القنوت فقد رواه البيهقي بإسناد حسن أو صحيح عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - . وأما رفع اليدين عند الدعاء في الخطبة فقد أنكره الصحابة - رضي الله عنهم - على بشر بن مروان حين خطب فرفع يديه في دعاء الخطبة، إلا أنه قد ثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه لما دخل الأعرابي والنبي - صلى الله عليه وسلم - يخطب يوم الجمعة قال: يا رسول الله، هلكت الأموال، وانقطعت السبل، فادع الله يغيثنا، فرفع النبي - صلى الله عليه وسلم - يديه وقال: «اللهم أغثنا، أللهم أغثنا»، فتبين بهذا أن رفع اليدين في خطبة الجمعة جائز في الاستسقاء، والاستصحاء، وهو طلب الصحو، والناس كانوا قد رفعوا أيديهم مع النبي - صلى الله عليه وسلم - حين دعا بالاستسقاء، وهذا دليل على أن المأمومين الذين يستمعون الخطبة يرفعون أيديهم في الدعاء بالاستسقاء فقط. وأما إذا دعا الخطيب يوم الجمعة بغير ذلك، فإنه لا يرفع يديه، ولا يشرع للمأمومين المستمعين إلى خطبته أن يرفعوا أيديهم أيضاً. وأما رفع السبابة عند الدعاء، فهذا ورد في الجلوس للتشهد، وفي الجلوس بين السجدتين، وهو أن الإنسان يشير بإصبعه السبابة يحركها يدعو الله عز وجل بها. وكذلك ورد في خطبة الجمعة عند ذكر الله عز وجل، أو عند دعائه في غير الاستسقاء الإشارة بالسبابة. وأما ما يفعله بعض العامة إذا مر ذكر اسم الله تعالى في قراءة الإمام رفع إصبعه تعظيماً لله فهذا لا أعلم له أصلاً، والله أعلم.

المصدر:

مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(16/102- 103)

أضف تعليقاً