الأربعاء 08 شوال 1445 | آخر تحديث امس
0
المشاهدات 688
الخط

رفع اليدين بعد الصلاة بالدعاء ويسمونه بـ (دعاء ختم الصلاة)

السؤال:

سئل فضيلة الشيخ - جزاه الله خيرا - : اعتاد بعض الأخوة بعد الانتهاء من صلاة الفريضة وبعد الاستغفار أن يرفعوا أيديهم بالدعاء، وهذا العمل (رفع اليدين بالدعاء) يتكرر دائماً وبعد كل فريضة، وهناك من يسميه دعاء ختم الصلاة، فهل لهذا العمل أصل في الكتاب والسنة ؟ وهل كان الرسول - صلى الله عليه وسلم - يرفع يديه بالدعاء بعد كل فريضة ؟ وهل هناك دعاء يسمى دعاء ختم الصلاة ؟ وما هو توجيهكم لمن يقوم بهذا العمل ؟

الجواب:

الدعاء بعد الفريضة ليس بسنة، ولا ينبغي فعله، إلا ما ورد عن النبي - صلى الله عليه وسلم - مثل: الاستغفار ثلاثاً بعد السلام، والذي ينبغي للإنسان المصلي أن يدعو وهو في صلاته، إما في السجود؛ لقول النبي - صلى الله عليه وسلم - وعلى آله وسلم: «أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد»، ولقوله: «وأما السجود فأكثروا من الدعاء فقمن أن يستجاب لكم»، أي حريّ أن يستجاب لكم. وأما في آخر التشهد قبل السلام؛ لقول النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم- حين ذكر التشهد قال: «ثم ليتخير من الدعاء ما شاء»، وأمر المصلي إذا تشهد التشهد الأخير: «أن يتعوذ بالله من عذاب جهنم، ومن عذاب القبر، ومن فتنة المحيا والممات، ومن فتنة المسيح الدجال». ولم يكن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم- يرفع يديه بالدعاء بعد كل فريضة حتى الاستغفار ثلاثاً ولم ينقل عنه أنه كان يرفع يديه فيه. وليس هناك دعاء يسمى دعاء ختم الصلاة، بل المأمور به بعد الصلاة ذكر الله، قال الله تعالى: ﴿فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلاةَ فَاذْكُرُوا اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِكُم﴾[النساء: 103]. وتوجيهي لمن يدعو الله تعالى عقب كل فريضة رافعاً يديه أن يترك ذلك اتباعاً لسنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وتمسكاً بهديه، فإن خير الهدي هدي محمد - صلى الله عليه وعلى آله وسلم- ، وشر الأمور محدثاتها. وفي الله الجميع لما يحب ويرضى إنه قريب مجيب. حرر في 7/7/1414 هـ .

المصدر:

مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(13/280-281)

أضف تعليقاً