الإثنين 06 شوال 1445 | آخر تحديث امس
0
المشاهدات 344
الخط

حكم لفظ السيادة في الصلاة الإبراهيمية

السؤال:

الفتوى رقم(16431) إنني أعمل متعاوناً في إحدى الهيئات التي تعنى بنشر دين الإسلام ومن ضمن ما توزعه هذه الهيئة كتاب باللغة الإنجليزية اسمه (إسلام إن فوكس) يقدم هذا الكتاب شرحاً موجزاً للإسلام وفي الفصل المتعلق بكيفية الصلاة، أورد المؤلف الصيغة التالية للصلاة على النبي - صلى الله عليه وسلم - بعد التشهد: اللهم صل على نبينا محمد وعلى آل سيدنا محمد كما صليت على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم، وبارك على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد كما باركت على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد، وعليه فإنني أسأل عن مشروعية هذه الصيغة ومدى جوازها وفي حالة عدم جوازها فإنني أرجو من سماحتكم توجيهي بما ترونه مناسبا ؟

الجواب:

الصلاة الإبراهيمية لم يرد في شيء من رواياتها لفظ: (السيادة)، فلا تشرع زيادتها في الصلاة، ولأن العبادات توقيفية فينبغي حذفها من الكتاب عند إرادة طبعه تقيداً بما ثبت وروده عن النبي - صلى الله عليه وسلم - . وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

المصدر:

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء(5/400- 401)المجموعة الثانية بكر أبو زيد ... عضو عبد العزيز آل الشيخ ... عضو صالح الفوزان ... عضو عبد الله بن غديان ... عضو عبد الرزاق عفيفي ... نائب الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز ... الرئيس

أضف تعليقاً