الخميس 19 محرّم 1446 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

حكم قراءة الفاتحة دبر الصلاة

الجواب
أمَّا قراءتها أدبار الصَّلوات؛ فلا أعلم له دليلاً من سنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، وإنما الذي ورد هو قراءة آية الكرسي، و﴿قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ﴾[الإخلاص: 1]، و﴿قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ﴾[الفلق: 1]، و﴿قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ﴾[الناس: 1]؛ وردت الأحاديث بقراءة هذه السُّور بعد الصَّلوات الخمس، وأمَّا الفاتحة؛ فلا أعلم دليلاً على مشروعيَّة قراءتها بعد الصَّلاة.
والسُّورُ التي ذكرناها لا تُقرأ على صفة جماعيَّةٍ وبصوتٍ مرتفعٍ، وإنما يقرؤها كلُّ مسلم لنفسه فيما بينه وبين نفسه.
وأمَّا قراءة الفاتحة لأرواح الأموات؛ فهذا من البدع، وأرواح الأموات لا تُقرأ لها الفاتحة؛ لأنَّ هذا لم يَرِد من سنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، ولا من عمل سلف هذه الأمة، وإنما هو شيء مبتدع؛ لا في المسجد، ولا في المقبرة، ولا في البيت، ولا في غيره، وإنما المشروع للأموات الدُّعاء لهم إذا كانوا مسلمين بالمغفرة والرحمة، والتصدُّقُ عنهم، والحجُّ عنهم، هذا هو الذي وردت به الأدلَّةُ، أمَّا قراءة القرآن الكريم لأرواح الأموات، أو قراءة الفاتحة لأرواح الأموات؛ فهذا شيء مُحدَثٌ وبدعة.
المصدر:
المنتقى من فتوى الشيخ الفوزان(1/230)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟