الثلاثاء 10 محرّم 1446 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

حكم رفع اليدين عند التعزية وقراءة الفاتحة

الجواب
قراءة الفاتحة عند التعزية مع رفع اليدين بدعة، ولم يكن النبي - صلى الله عليه وسلم- يعزي أصحابه بذلك، وإنما التعزية معناها التقوية، أي تقوية المصاب على تحمل المصيبة، فكل لفظ يدل على المقصود يكفي، وقد عزى رسول الله - صلى الله عليه وسلم- بعض بناته حيث قال للرسول الذي أرسلته إليه: «مرها فلتصبر ولتحتسب، فإن لله ما أخذ، وله ما أبقى، وكل شيء عنده بأجل مسمى». فمثل هذه الكلمات من أحسن ما يكون للتعزية أن يأمر المصاب بالصبر واحتساب الأجر على الله عز وجل، وأن يبين له أن الكل ملك لله سبحانه وتعالى، له ما أخذ، وله ما أبقى، وأن كل شيء عنده بأجل مسمى معين، لا يتقدم ولا يتأخر، فالحزن والتسخُّط ونحو ذلك من الأشياء التي تنافي الشرع هي لا ترد قضاءً، ولا تزيل مصيبة، فالواجب أن يصبر الإنسان ويحتسب، وأحسن ما يعزى به الإنسان هو ما عزى به الرسول - صلى الله عليه وسلم- ابنته من هذه الكلمات. والله أعلم.
المصدر:
مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(17/ 349)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟