السبت 11 شوال 1445 | آخر تحديث قبل 10 ساعات
0
المشاهدات 1027
الخط

حكم تقبيل الإبهامين عند قول المؤذن: (أشهد أن محمداً رسول الله)

السؤال:

الفتوى رقم(12783) تقبيل الإبهامين عند استماع اسم سيد الأنبياء سيدنا محمد المصطفى - صلى الله عليه وسلم - ، لا سيما عند الأذان، أهذا من السنة أم بدعة ؟ وبينوا لنا الحديث الذي روي لنا من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - أن أبا بكر الصديق - رضي الله عنه - أنه يقبل إبهاميه عند سماع الأذان وسماع الاسم وحسنه. أهذا الحديث صحيح أم لا ؟ وبينوا لنا حكم تقبيل الإبهامين عند الأذان وسماع اسمه جزاكم الله عنا أحسن الجزاء.

الجواب:

تقبيل الإبهامين عند استماع اسم النبي محمد - صلى الله عليه وسلم - في الأذان وغيره - بدعة لا أصل لها، وقد ثبت أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد» أي: مردود على عامله. أما ما نسب لأبي بكر الصديق - رضي الله عنه - فلا نعلم له أصلاً. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

المصدر:

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء(2/190)المجموعة الثانية عبد الله بن غديان ... عضو عبد الرزاق عفيفي ... نائب الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز ... الرئيس

أضف تعليقاً