السبت 14 شعبان 1445 | آخر تحديث قبل 3 أشهر
0
المشاهدات 530
الخط

حكم تسليم المصلي إلى جهة القبلة أولاً ثم يلتفت إلى اليمين. .

السؤال:

في التسليم في الصلاة بعض أئمة المساجد يقولون: السلام عليكم ثم يلتفت ثم يقول ورحمة الله ثم يقول ويفعل مثل ذلك على الجانب الأيسر فهل هذا صحيح ؟

الجواب:

هذا لا أصل له يعني أنه يقول: السلام عليكم ووجهه إلى القبلة، ثم يقول: ورحمة الله وهو ملتفت، فهذا لا أصل له ولا وجه له أيضاً فليس له حظٌ من السنة وليس له حظٌ من النظر والإنسان من حين أن يقول: السلام عليكم يبدأ بالالتفات حتى تكون كاف الخطاب حين التفاته تماماً؛ لأنه يخاطب المأمومين الذين وراءه، فمن حين أن يقول: السلام من حين أن يبدأ بالهمزة يبدأ بالالتفات حتى ينتهي إلى قول: وبركاته ثم يلتفت أيضاً مباشرة إلى الجانب الأيسر، ويقول: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وقد رأيت بعض الأئمة: إذا أراد أن يسلم جعل يومئ برأسه السلام عليكم فيومئ برأسه مرتين أو ثلاثة، ثم يلتفت وهذا أيضاً لا أصل له كما أني رأيت بعض الأئمة يقول: السلام عليكم ورحمة الله على اليمين. السلام عليكم أيضاً على اليمين؛ لأن مكبر الصوت على يمينه، فيخشى إذا قال: السلام عليكم ورحمة الله التي على الشمال أن يضعف صوت المكبر وهذا أيضاً لا أصل له ولا ينبغي أن يلاحظ هذا، بل يسلم السلام عليكم ورحمة الله على اليمين، ثم يلتفت على اليسار ويقول: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ولو كان مكبر الصوت عن يمينه أو عن يساره لا يهتم بهذا. المهم فعل السنة ولا بد أن يسمع الناس إلا أن الصوت يضعف فقط.

المصدر:

الشيخ ابن عثيمين من فتاوى نور على الدرب

أضف تعليقاً