الأحد 15 محرّم 1446 هـ

تاريخ النشر : 24-03-2020

حكم تأخير صلاة الفجر لغير عذر وأدائها مع الظهر

الجواب
عند جمهور أهل العلم عليه القضاء مع التوبة إلى الله، عليه أن يتوب إلى الله ويندم على ما فعل من الجريمة السيئة ويقضيها، وذهب بعض أهل العلم أنه إذا تعمد هذا يكون كافرا وعليه التوبة، ولا يلزمه القضاء؛ لأن جريمته عظيمة، والنبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: «بين الرجل وبين الكفر والشرك ترك الصلاة» وهذا تعمدها حتى خرج وقتها فيكفر بذلك ولا يلزمه القضاء وعليه التوبة، ولكن إذا قضى احتياطا خروجا من الخلاف مع التوبة إلى الله يكون حسنا إن شاء الله.
المصدر:
الشيخ ابن باز من فتاوى نور على الدرب(6/ 146)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟