الخميس 09 شوال 1445 | آخر تحديث قبل 2 أيام
0
المشاهدات 406
الخط

حكم تأخير أهل البادية صوم رمضان بعد صوم أهل المدن بيومين لعدم رؤيتهم للهلال

السؤال:

يقول السائل: نحن في البادية وعند قدوم شهر رمضان المبارك لم نصم إلا عندما نرى الهلال والمدن تصوم قبلنا بيومين هل ما نقوم به صحيح؟ 

الجواب:

الإنسان الذي يكون في بادية يتبع الحكومة التي تحكمه، فإذا صام الناس صام، وفي الحديث عن النبي - صلى الله عليه وسلم-: «الصوم يوم يصوم الناس والفطر يوم يفطر الناس» وإن لم يصم الناس لم يصوموا أي أهل البادية، لكن لو فُرِضَ أنهم رأوا الهلال وثبتت رؤيته عندهم وهم بعيدون عن المدن التي يكون فيها حكم الدولة فلا حرج عليهم في هذه الحال أن يصوموا بل قال العلماء إنه في هذه الحال يجب عليهم أن يصوموا لأنه لا يكون في عملهم هذا مخالفة للجماعة وخلاصة القول أن نقول إن أهل البادية يتبعون حكام البلد الذي هم فيه فإن لم يتمكنوا من العلم بذلك كما لو كانوا ليس عندهم إذاعات أو ما أشبه هذا ورأوه هم وثبت عندهم ذلك فلا حرج عليهم أن يصوموا بل يجب عليهم أن يصوموا.

المصدر:

الشيخ ابن عثيمين من فتاوى نور على الدرب.

أضف تعليقاً