الإثنين 13 ذو القعدة 1445 هـ

تاريخ النشر : 26-03-2020

حكم الغلول من الغنيمة قبل القسمة وهل يخبر بأمر الغال مع ما قد يترتب عليها من مفسدة ؟

الجواب
الغلول من الغنيمة قبل قسمها من كبائر الذنوب، قال تعالى: ﴿وَمَنْ يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ﴾[آل عمران: 161] ، ويجب على من رأى غالاً أن يُخبر عنه، والمفسدةُ التي تتوهم من الإخبار مغمورةٌ في جانب المصلحة؛ لأن الغانمين إذا تُرِكوا وغلولهم، فَسَدَ الجهاد وصار المجاهدون لا يجاهدون إلا من أجل الغلول فالواجب الإخبار عنه، ويجب على الأمير أن يُعامِلَ الغال بما تقتضيه الشريعة.
وقد ذكر العلماء أن الغال يحرق رَحْلُه كله إلا السلاح، وأنه إذا رأى الأمير أن يحرمه من الغنيمة، فله ذلك.
المصدر:
مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(25/375- 376)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟