السبت 09 ذو الحجة 1445 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

حكم الصلاة في مسجد في قبلته مقبرة

الجواب
إذا صلى الإنسان في مسجد أمامه مقبرة، فإن كان هناك فاصل؛ شارع مثلاً أو جدار تام، بحيث يكون المصلون لا يشاهدون المقبرة فلا بأس بذلك، أما إذا كان قريباً يلي المسجد مباشرة، وليس فيه جدار أو فيه جدار قصير، بحيث يشاهد المصلون هذه القبور فإنه لا يجوز؛ لأن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قال: «لا تصلوا إلى القبور، ولا تجلسوا عليها».
السائل: أحسن الله إليكم؛ لكن أوضح لك الصورة، هو المسجد والفناء؛ وفناء المسجد واحد، ثم مكان الصلاة مسقف، فبين الجدار في فناء المسجد بينه وبين الإمام، ويكون هناك جدار هل يعتبر هذا خطيراً ؟
الشيخ: فناء المسجد في سور المسجد ؟
السائل: نعم، في سور المسجد.
الشيخ: في سور المسجد!
السائل: نعم.
الشيخ: معناه: أن المقبرة تلي المسجد مباشرة.
السائل: نعم.
الشيخ: لا يجوز هذا، لابد أن يخرجوا من هذا الفناء سوراً، يحوطون به المسجد.
السائل: أحسن الله إليكم.
المصدر:
الشيخ ابن عثيمين من لقاءات الباب المفتوح، لقاء رقم(137)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟