الخميس 12 شعبان 1445 | آخر تحديث قبل 3 أشهر
0
المشاهدات 593
الخط

حكم الصلاة في المصليات التي أقيمت على مقربة من المقابر

السؤال:

فتوى برقم( 1686) بعض المساجد والأماكن المعدة لصلاة العيدين والاستسقاء قد أقيمت على مقربة من المقابر بحيث إن المقبرة في قبلة المسجد لا يفصلها عن ذلك إلا بضعة أمتار، والبعض الآخر ملاصق للمقبرة، وبعض الأماكن المعدة لصلاة العيدين والاستسقاء محاطة بحائط يفصلها عن المقبرة، والبعض الآخر بدون حائط يفصلها عن المقبرة فما الحكم ؟

الجواب:

إذا لم تبن هذه المساجد ولم تعد أماكن صلاة العيدين والاستسقاء قريباً من المقابر من أجل المقابر تكريماً لمن قبر فيها أو طلباً لمزيد الثواب والأجر بالصلاة فيها لقربها من المقابر، فبناؤها وإعدادها للصلاة والتقرب إلى الله فيها جائز، والصلاة فيها مشروعة، وعمارتها بها وبسائر القربات التي من شأنها أن تقام فيها مرغوب فيه شرعاً، وما أحيط منها بحائط يفصلها عن المساجد فقد كفيتم مؤنته، وما لم يحط منها بسور فيعمل لها سور يفصلها عن المساجد وأماكن صلاة العيد والاستسقاء، وإذا تيسر جعل فراغ جدار المسجد ومصلى العيد والاستسقاء وبين جدار المقابر كان ذلك أحوط، أما إن كانت إقامة المساجد حول المقابر من أجل تعظيم القبور فلا تجوز الصلاة فيها، ويجب هدمها لأن إقامتها على الوجه المذكور من وسائل الشرك بأهل القبور، وقد صح عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: «لا تصلوا إلى القبور ولا تجلسوا عليها» وصح عنه أيضاً أنه قال عليه الصلاة والسلام: «إنه من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد فلا تتخذوا القبور مساجد فإني أنهاكم عن ذلك» رواهما مسلم في صحيحه، والأحاديث في هذا الباب لا تخفى. وبالله التوفيق وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.

المصدر:

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء(15/79)مجلة البحوث عبد الله بن قعود ... عضو عبد الله بن غديان ... عضو عبد الرزاق عفيفي ... نائب رئيس اللجنة عبد العزيز بن عبد الله بن باز ... الرئيس

أضف تعليقاً