الخميس 16 ذو القعدة 1445 هـ

تاريخ النشر : 26-03-2020

حكم الذكر الجماعي بالاسم المفرد: (الله حي. قيوم. قهار)

الجواب
الذكر الجماعي بصوت واحد من مجموعة بدعة، سواء كان في المسجد أو غيره، مع وجود الأنوار أو إطفائها - كله بدعة؛ لأنه لم يرد عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ذكر بهذه الصفة، وقد قال - صلى الله عليه وسلم - : «من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد»، وكذلك الذكر بالاسم المفرد بدعة ولا يعد ذكراً؛ لأنه ليس في جملة مفيدة.
المصدر:
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء(2/238)
بكر أبو زيد ... عضو
صالح الفوزان ... عضو
عبد العزيز آل الشيخ ... عضو
عبد الله بن غديان ... عضو
عبد الرزاق عفيفي ... نائب الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز ... الرئيس

هل انتفعت بهذه الإجابة؟