السبت 07 محرّم 1446 هـ

تاريخ النشر : 25-03-2020

حكم الدعاء بقول: (بسم الله بابنا، تبارك حيطاننا، يس سقفنا، كهيعص كفايتنا..)

السؤال
الفتوى رقم(18785)
في أدناه ورقة مكتوب بها (دعاء)، ويقوم البعض بنشرها، فآمل النظر فيما تضمنته، والإفادة عن صحتها من عدم صحتها والله يحفظكم.
بسم الله بابنا، تبارك حيطاننا، يس سقفنا، كهيعص كفايتنا، حم عسق حمايتنا، فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم، ستر العرش مسبول علينا، وعين الله ناظرة إلينا، بحول الله لا يقدر علينا، والله من ورائهم محيط، بل هو قرآن مجيد، فالله خير حافظا وهو أرحم الراحمين.
بسم الله الرحمن الرحيم، قل هو الله أحد، ليس كمثله أحد، لا تسلط علينا أحد، ولا تحوجنا لأحد، وأغننا بالله عن كل أحد، بفضل بسم الله الرحمن الرحيم، قل هو الله أحد، اللهم اكفني ما أهمني من أمور الدنيا والدين. سبحان الأبدي الأبد، سبحان الواحد الأحد، سبحان الفرد الصمد، سبحان الذي لم يتخذ صاحبة ولا ولد، سبحان الذي رفع السماء بلا عمد، سبحان الذي بسط الأرض على ماء فجمد، سبحان الذي خلق الخلق فأحصاهم عددا، سبحان الذي قسم الأرزاق ولم ينس أحدا، سبحان الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد، لا تحوجنا لأحد، ولا تسلط علينا أحد، بفضل بسم الله الرحمن الرحيم قل هو الله أحد.
الجواب
الدعاء المذكور غير مشروع بهذه الصيغة، ولا أصل له ولا ينبغي الدعاء به، إذ لا دليل عليه من كتاب الله ولا سنة نبيه - صلى الله عليه وسلم - ، كما أنه يشتمل على بعض المحذورات المخالفة للعقيدة، كقوله: بسم الله بابنا، تبارك حيطاننا، يس سقفنا، كهيعص كفايتنا، حم عسق حمايتنا... ستر العرش مسبول علينا.
وينبغي الدعاء بأدعية مشروعة مستمدة من كتاب الله وسنة نبيه محمد - صلى الله عليه وسلم - مما ذكره علماء السلف في كتبهم، مثل كتاب (الأذكار) للنووي - رحمه الله - ، و(الوابل الصيب) لابن القيم - رحمه الله - ، وكتاب (تحفة الأخيار) لسماحة الشيخ عبد العزيز بن باز حفظه الله.
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
المصدر:
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء(2/233- 234)المجموعة الثانية
بكر أبو زيد ... عضو
صالح الفوزان ... عضو
عبد الله بن غديان ... عضو
عبد العزيز آل الشيخ ... نائب الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز ... الرئيس

هل انتفعت بهذه الإجابة؟